التخطي إلى المحتوى
بعد كارثة سوريا وتركيا.. زلزال قوي يضرب روسيا

أفادت تقارير إعلامية أن زلزال بقوة 4.8 درجة على مقياس ريختر ، اليوم السبت، ضرب إقليم كامتشاتكا شرق روسيا. 

تحيا مصر 

زلزال يضرب روسيا

وذكرت وكالة “نوفوستي” نقلاً عن بيان صادر عن فرع المصلحة الجيوفيزيائية التابعة لأكاديمية العلوم الروسية:” وقع الزلزال على عمق 67.3 كيلومتر وقوته 4.8 درجة على مقياس ريختر  . 
وأضافت المصلحة في بيانها أنه تم تسجيل الهزة الأرضية اليوم السبت، في منطقة المياه في خليج كرونوتسكي على بعد 154 كيلومترا من مدينة بيتروبافلوسكي كامتشاتسكي.

زلزال القرن

ويذكر أن الأسبوع الماضي ضرب زلزال عنيف كل من تركيا وسوريا بقوة 7.8 درجة مما أسفر عنه سقوط  آلالاف القتلى والجرحى وآخرين فى عداد المفقودين. 

ففى أخر التطورات  بشأن زلزال القرن أعلنت إدارة الكوارث والطوارئ التركية أن عقب الزلزال وقع نحو4734 هزة ارتدادية. 

وأمس الجمعة تمكنت فرق الإغاثة من إنقاذ شخص بعد أن قضى تحو 278 ساعة تحت الأنقاص فى منزله بولاية هاتاي. 

45 ألف قتيل 

ووصل عدد القتلى فى تركيا إلى أكثر من 39 ألف بينما حصد الزلزال المدمر فى سوريا نحو 6 آلاف، ليكون عدد القتلى فى البلدين وصل نحو 45 ألف قتيل. 

مناشدة دولية 

وفى  وقت سابق، أطلق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش نداءً طارئًا لجمع نحو 400 مليون دولار لمساعدة ضحايا الزلزال في سوريا على مدى ثلاثة أشهر.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة:” أعلن أن الأمم المتحدة تطلق نداء إنسانيا لجمع 397 مليون دولار للسكان الذين وقعوا ضحايا الزلزال الذي ضرب سوريا، ستغطي المساعدات فترة 3 أشهر”

كما أعلنت منظمة الصحة العالمية فى وقت سابق ، أن الزلزال الذي أدى مقتل اكثر من 45 ألف شخص فى تركيا وسوريا يعد أكبر كارثة طبيعية خلال قرن.

وعقب الزلزال توالت المساعدات وحملات التضامن الدولي مع كل من سوريا وتركيا وسارعت دول فى إرسال فرق إنقاذ وطائرات محملة بمساعدات طبية وإنسانية ومخيمات لإيواء المتضررين الذين فقدوا منزلهم جراء هذا الزلزال المدمر كما وضعت دول خلافاتها جنباً وسارعت بتقديم المساعدات مثل ما قامت به اليونان وأرمينيا مع  تركيا.

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كل المصادر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات