التخطي إلى المحتوى
كيف ستؤثر الدقائق الإضافية الكثيرة “تكتيكياً” على مباريات المونديال؟

دقائق إضافية كثيرة حتى الآن في مونديال 2022 (Getty)

برزت إلى الواجهة منذ بداية منافسات مونديال قطر 2022، مسألة الوضع الإضافي الكبير في المباريات أو الوقت بدل عن ضائع، وذلك بسبب تطبيق القانون الجديد الذي ينصُ على احتساب كل ثانية تضيع من وقت المواجهة، الأمر الذي رفع من عدد الدقائق المُضافة بنسبة كبيرة.

وشهدت المباريات الثماني الأولى إضافة على الأقل 5 دقائق في كل شوط ومباريات وصلت إلى إضافة 24 دقيقة في مباراة كاملة، وهو رقم قياسي غير مسبوق، ويعود لتطبيق الحُكام لقانون تعويض الوقت الضائع بالكامل، ولكن كيف يُمكن أن يؤثر هذا القانون على مجريات المباريات من الناحية الفنية؟

أهداف قاتلة أكثر

في كرة القدم، هناك بعض الأندية أو المنتخبات التي تملك سجلات مُميزة في آخر 10 دقائق من المباريات، إذ تُسجل وتحسم الانتصارات في الوقت القاتل، والآن مع إضافة دقائق أكثر، سترتفع الإثارة وربما تشهد مباريات مونديال قطر 2022، نسبة أهداف غير مسبوقة بين الدقائق 90 و100، بعدما كان هذا الوقت مُحددا فقط للأشواط الإضافية في الأدوار الإقصائية، لأن توقيت المباريات عادةً هو (90 دقيقة مع وقت إضافي) لا يتخطى السبع دقائق في الظروف العادية.

والجميع يعرف أن بعض المنتخبات تعتمد على الوصول إلى الوقت القاتل لحسم المباريات بهدف في توقيت صعب، وعليه منح 8 و10 و14 دقائق كوقت بدل عن ضائع مثلما حصل حتى الآن في مونديال 2022، من شأنه أن يرفع من عدد الأهداف الحاسمة المُسجلة في الدقائق الأخيرة المُضافة.

التبديلات وخطط المدربين

تختلف وجهات نظر المدربين في مسألة التبديلات، منهم من يتخذ قرار التبديل لتغيير خطط لعب أو إدخال لاعبين جُدد متحمسين لتعديل الأمور على أرض الملعب، ومنهم من يستخدم التبديلات لقتل الوقت وأكثرها المنتخبات الصغيرة والمتوسطة التي لو سجلت هدفا ضد منتخب كبير، ستستخدم التبديلات كوسيلة لتضييع الوقت وتشتيت تركيز المنتخب المنافس والفوز في المواجهة.

الآن ومع قانون تعويض الوقت البدل عن ضائع، سيكون المدربون أمام خيارات كثيرة ومتعددة، لأن التبديل يجب أن يكون له معنى وليس إضاعة الوقت فقط، لأن الحكم سيحتسب الوقت المهدور خلال عملية التبديل بالكامل، وبالتالي فإن المدربين في مونديال 2022 عليهم أن يستخدموا التبديلات لأهداف تكتيكية وفنية فقط.

وقت لعب حقيقي أكثر

ربما أهم نجاح لتطبيق قانون تعويض الوقت المهدور، هو رفع عدد الدقائق التي تُلعب بدون توقف، وهو أمر أصلاً يشكو منه الكثير من الأندية والمنتخبات، إذ إن هناك من يُهدر الوقت عمداً، وحتى أن الوقت الفعلي للمباريات في الدوريات الأوروبية لا يتجاوز الـ 55 دقيقة، وفقاً لإحصاءات موقع (أوبتا) المختص بالأرقام والإحصاءات في كرة القدم.

قانون تعويض الوقت البدل عن ضائع سيكون علامة فارقة في مونديال 2022، لأنه سيرفع وقت اللعب الحقيقي إلى أكثر من 80 دقيقة حتى، وهذا مهم جداً لكرة القدم، وأيضاً للجماهير التي تستاء أحياناً من ضياع الكثير من الوقت عبر سقوط اللاعبين عمداً وتزييف الإصابة، أو تضييع حراس المرمى للوقت، أو حتى خروج اللاعبين خلال عملية الاستبدال ببطء من أرض الملعب من أجل إهدار بعض الدقائق.

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كورة لايف الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات