التخطي إلى المحتوى
بولندا تتعادل مع المكسيك وأوتشوا يصد ضربة جزاء من ليفاندوفسكي

فرانس24

نشرت في:

تعادل المنتخب المكسيكي مع نظيره البولندي بدون أهداف في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة لمونديال قطر 2022. وأضاع مهاجم برشلونة الإسباني روبرت ليفاندوفسكي ضربة جزاء في الشوط الثاني تصدى لها الحارس المخضرم غييرمو أوتشوا. وبهذه النتيجة، تصدر المنتخب السعودي المجموعة بعد فوزه التاريخي على الأرجنتين 2-1.

لاغالب ولا مغلوب في مباراة بولندا والمكسيك التي انتهت الثلاثاء بتعادل سلبي في إطار الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة من مونديال قطر 2022.

وحرم الحارس المكسيكي المخضرم غييرمو أوتشوا الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي من افتتاح رصيده التهديفي في نهائيات كأس العالم، وذلك بصده ركلة جزاء خلال اللقاء.

وفي مستهل مشاركته الخامسة في النهائيات عن 37 عاما، أبقى أوتشوا على نظافة شباك فريقه في لقاء كان رجال المدرب الأرجنتيني خيراردو مارتينو الأفضل أداء واستحواذا لكن الفرصة الأخطر كانت بولندية من ركلة الجزاء التي انتزعها ليفاندوفسكي ونفذها بنفسه من دون نجاح (58).

وفي نفس المجموعة، كان المنتخب السعودي حقق في وقت سابق فوزا تاريخيا على الأرجنتين 2-1 .

للمزيد – مونديال قطر 2022: المنتخب السعودي يطيح بـ “أرجنتين ميسي” في مباراة تاريخية

وبهذا التعادل، بقيت السعودية وحيدة في الصدارة بثلاث نقاط من فوزها التاريخي على الأرجنتين قبل الجولة الثانية التي تجمعها ببولندا السبت في المدينة التعليمية، فيما تلعب المكسيك مع ليونيل ميسي ورفاقه الأرجنتينيين في لوسيل.

وسيكون على البولنديين ومدربهم تشيسلاف ميخنييفيتش الارتقاء بالمستوى إذا ما أرادوا أن يتجنب المنتخب الخروج من الدور الأول في آخر أربع مشاركات (خرجوا أعوام 2002 و2006 و2018)، ومواصلة الحلم بتكرار إنجازي عامي 1974 و1982 حين حل “الأبيض والأحمر” ثالثا.

وأبقى ميخنييفيتش مهاجم يوفنتوس الإيطالي الجديد أردكاديوش ميليك على مقاعد البدلاء، مفضلا الاعتماد على ليفاندوفسكي وحيداً كرأس حربة صريح بمؤازرة من بيوتر جيلينسكي، فيما لم يتعاف مهاجم ولفرهامبتون الإنكليزي راوول خيمينيس في الوقت المناسب ليلعب منذ البداية مع المكسيك (دخل في الشوط الثاني).

وفي المواجهة الثانية فقط بين الطرفين على صعيد البطولات الرسمية بعد الدور الأول لمونديال 1978 حين فازت بولندا 3-1 ووسط تفوق مكسيكي من حيث الحضور الجماهيري والتشجيع من المدرجات، لم يقدم الطرفان شيئاً يذكر في الشوط الأول مع استحواذ أفضل لصالح “تريكولور” من دون خطورة حتى الدقيقة 26 حين كان أليكسيس فيغا قريباً من افتتاح التسجيل بكرة رأسية، لكن محاولته مرت بجانب القائم الأيسر.

وقبيل انتهاء الشوط الأول، حصلت المكسيك على فرصة أخرى بتسديدة من زاوية صعبة لخورخي سانشيس، إلا أن الحارس فويتشيخ شتشيزني كان بالمرصاد (44).

ليفاندوفسكي يضيع ضربة جزاء

ومع بداية الشوط الثاني، حصلت بولندا على ركلة جزاء احتسبت بعد اللجوء الى “في أيه آر” لصالح ليفاندوفسكي بعدما أسقطه هكتور مورينو في المنطقة المحرمة، فانبرى لها هداف برشلونة لكنه اصطدم بتألق المتخصص أوتشوا (58) الذي حرم لاعب بايرن ميونيخ الألماني السابق من افتتاح سجله التهديفي في النهائيات.

 وكاد البولنديون أن يدفعوا ثمن هذه الفرصة الضائعة لولا تشيزني الذي تألق في وجه رأسية هنري مارتين (64)، ثم بقي الوضع على حاله حتى صافرة النهاية.

فرانس24/ أ ف ب

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كورة لايف الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات