التخطي إلى المحتوى
المنتخب المغربي… ست مشاركات للأسود بالمونديال وإنجاز تاريخي عربيا وأفريقيا في 1986

فرانس24

نشرت في:

تعد مشاركة أسود الأطلس في مونديال قطر السادسة له في نهائيات كأس العالم. وحضر المنتخب المغربي بمونديال الدول التالية: المكسيك في مناسبتين، فرنسا، الولايات المتحدة وروسيا. وتعد مشاركته في المكسيك 1986 تاريخية عربيا وأفريقيا، نجح خلالها المنتخب المغربي في الوصول إلى ثمن النهائي، وغادر المسابقة بسبب هدف أمام المنتخب الألماني سجله بذكاء النجم لوتر ماتيوس، مستغلا ثغرة في الحائط أثناء تنفيذه ضربة خطأ في الدقيقة 88.

مشاركة المغرب في المونديال ليست بالجديدة، بل سجل أسود الأطلس حضورهم في خمس نهائيات، وكانوا في كل مرة يحظون بمتابعة وتشجيع الجماهير المغربية والأفريقية والعربية، بحكم العروض التي يقدمونها عادة على الميدان. وبلغ عدد مشاركات النخبة المغربية حتى الآن ستة.

كان أهم هذه المشاركات في 1986 بالمكسيك حيث بلغ ثمن النهائي في إنجاز تاريخي عربي وأفريقي، وإن توقفت المغامرة أمام ألمانيا، بسبب هدف قاتل جاء من ضربة خطأ نفذها بذكاء كبير نجم المنتخب الألماني وقتها لوتار ماتيوس، لينهي رحلة الأسود في المسابقة.

1970: أول مشاركة مغربية في المونديال

سيبقى الثالث من حزيران/يونيو عام 1970 مسجلا بأحرف من ذهب في سجل الكرة المغربية، لأنه كان موعدا لأول مباراة لمنتخب بلادها في كأس العالم.

ضمت صفوفه لاعبين موهوبين جميعهم في الدوري المحلي في مقدمتهم الحارس العملاق علال بن قصو وإدريس باموس وأحمد فراس وسعيد غاندي والغزواني وحمان جرير وقاسم السليماني ومحمد المعروفي.

كان المونديال المكسيكي انطلاقة هذه العناصر الشابة نحو النجومية وبالتحديد قارياً، لأنهم أحرزوا لقب كأس الأمم الأفريقية بعد 6 سنوات في إثيوبيا.

لم ترحم القرعة المغرب ووضعته في مجموعة قوية إلى جانب ألمانيا الغربية التي بلغت نصف النهائي قبل أن تنهي المسابقة ثالثة، والبيرو بطلة أمريكا الجنوبية، وبلغاريا التي تصدرت المجموعة الأوروبية الثامنة أمام بولندا وهولندا.

رشح المراقبون الألمان بقيادة أوفه زيلر والقيصر فرانتس بكنباور والهداف غيرد مولر، إلى تحقيق فوز سهل وبنتيجة كبيرة، لكن حصل ما لم يكن في الحسبان، لأن المغاربة أبانوا عن قتالية كبيرة وكانوا قاب قوسين أو أدنى من تفجير المفاجأة لأنهم تقدموا طيلة الشوط الأول بهدف سجله حمان (21).

والطريف في الشوط الثاني هو أن الحكم الهولندي لورنس فان رافنس أعطى انطلاقته برغم أن صفوف المغرب لم تكن مكتملة، فغاب الحارس بن قصو لمدة دقيقة، ولحسن حظه لم تستغل ألمانيا الموقف لكن ذلك لم يمنعها من الضغط بقوة بحثا عن التعادل الذي تأتى عبر زيلر (56)، ثم الفوز عبر القناص مولر (80).

تابع المغرب ظهوره المشرف في المباراة الثانية ضد البيرو على الرغم من خسارته بثلاثية نظيفة، قبل أن يحصد نقطته الأولى في النهائيات بتعادله مع بلغاريا 1-1.

1986: حضور تاريخي أفريقيا وعربيا

صمد أسود الأطلس أمام المنتخب الألماني الذي كان يعج بالنجوم حتى الدقيقة 88 عندما انسحب مدافعه نور الدين البويحياوي من الحائط البشري إثر ركلة حرة مباشرة، فاستغل ماتيوس الثغرة وسدد الكرة بذكاء داخل الشباك منقذا منتخب بلاده من التمديد، ومنهيا مغامرة الأسود.

علق حارس مرمى المغرب وقتها العملاق بادو الزاكي قائلا: “عند إعلان الحكم عن الخطأ سهرت على تثبيت الجدار، وبسبب طول قامته، حجب المدافع لحسن الوداني الزاوية التي أراقب منها منفذ الضربة ماتيوس، وبينما كنت أطلب منه تغيير المكان فوجئت بالبويحياوي يخرج من مكانه، لم يكن لي الوقت لترميم الجدار، فنفذ ماتيوس الركلة الحرة وسجل الهدف”.

وأضاف: “سألت البويحياوي بعد المباراة عن سبب خروجه من الحائط فأجابني بأن (عبد المجيد) الظلمي هو الذي طلب منه ذلك. عموما كانت المشاركة هامة وإيجابية، نتيجتها غير مسبوقة”.

من جهته، اعتبر البويحياوي أن الخطأ مشترك بينه وبين الحارس، وقال “الحقيقة أنا الذي خرجت من الحائط، فعندما يتم ترتيب عناصره يكون بينهم واحد أساسي بقامة طويلة، وشخصيا كنت مكلفا بهذه المهمة. أعتقد أننا نتقاسم الخطأ لأن الزاكي لم يكن في الوضع السليم في المرمى. أنا تحركت وخرجت من الحائط، وماتيوس بذكائه سدد الكرة في المكان المناسب وسجل الهدف”.

وبات المغرب حينها أول منتخب عربي وأفريقي يبلغ الدور الثاني، بعدما خالف التوقعات في مجموعة صعبة في الدور الأول حيث أحرج بولندا وإنكلترا بالتعادل معهما سلبا قبل أن يكتسح البرتغال 3-1.

الولايات المتحدة 1994: خرج المنتخب المغربي خاوي الوفاض

مرت الكرة المغربية بفترة فراغ بعد الإنجاز التاريخي لأسودها في مونديال 1986، وكانت الكارثة الخروج من الدور الأول لتصفيات مونديال 1990، لكنها استعادت توازنها بعد أربع سنوات وحجزت بطاقتها إلى مونديال الولايات المتحدة بنجوم صاعدة في مقدمتها مصطفى حجي وحسن كشلول والمدافع إسماعيل التريكي السماحي ورشيد العزوزي وعبدالله ناصر.

وبالإضافة إلى هذا الخماسي “المهاجر” كان العمود الفقري يتشكل من لاعبي فريق الوداد البيضاوي الذي تألق في مطلع التسعينات وأحرز لقب دوري أبطال أفريقيا (1992).

ووضع المغرب في المجموعة السادسة إلى جانب بلجيكا والسعودية وهولندا. أبلى البلاء الحسن وقدم عروضا مقبولة لكنه خرج خالي الوفاض بثلاث هزائم.

فرنسا 1998: ضربة جزاء خالية وحكم أمريكي في “قفص الاتهام”

كشر المغرب عن أنيابه ووجه إنذارا إلى خصومه في مونديال 1998 بعد عرضه الرائع في أولى مبارياته ضد النرويج (2-2).

مُني بخسارة منطقية أمام البرازيل بثلاثية نظيفة في المباراة الثانية، لكن مباراته الثالثة ضد إسكتلندا ستبقى خالدة في الأذهان بعدما لقّنها درسا في فنون اللعبة وتغلب عليها بثلاثية نظيفة، مؤكدا استحقاقه بلوغ الدور الثاني، إلا أن الخسارة المفاجئة للبرازيل أمام النرويج (1-2) حرمته من هذا الإنجاز.

سال المداد كثيرا حول مباراة البرازيل والنرويج، واتُّهم المنتخبان بالتلاعب بنتيجتها حتى تصب في مصلحة الأوروبيين الذين كانوا مطالبين بالفوز لبلوغ ثمن النهائي. وُجّهت أصابع الاتهام بالخصوص إلى حكم المباراة الأمريكي اسفنديار باهارماست لاحتسابه ركلة جزاء “خيالية” قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة سجلت منها النروج هدف الفوز.

روسيا 2018: عودة للظهور بعد 20 من الغياب

انتظر أسود الأطلس 20 عاما لحجز بطاقتهم إلى النهائيات، ومرة أخرى لم ترحمهم القرعة التي أوقعتهم في مجموعة نارية ضمت البرتغال بطلة أوروبا عام 2016 وإسبانيا بطلة مونديال 2010، وإيران.

علق المغاربة آمالهم على المواجهة الأولى أمام إيران، لكنهم دفعوا ثمن فرصهم المهدرة ووضعوا أنفسهم أمام مهمة شبه مستحيلة لبلوغ ثمن النهائي، بخسارتهم القاتلة بهدف من نيران صديقة (90+5).

تجرع المغاربة خسارة مريرة أمام البرتغال بهدف جدلي لنجمها كريستيانو رونالدو في الجولة الثانية.

صبّ المدرب الفرنسي لأسود الأطلس هيرفيه رونار جام غضبه على التحكيم، وقال: “شاهدوا ركلة الركنية التي سجل منها رونالدو الهدف، وشاهدوا ما فعله اللاعب رقم 3 (بيبي). لاعب ارتكازنا على الأرض، وعندما يرتكب خطأ بحق لاعب الارتكاز، يمكنكم مشاهدة رونالدو يخرج ويهز الشباك”، معربا عن “فخره” بالعرض الذي قدمه لاعبوه.

قدم المنتخب المغربي للمباراة الثالثة تواليا عرضا رائعا وكان قريبا من تحقيق فوزه الثالث في تاريخه عندما تقدم مرتين على إسبانيا، قبل أن تهتز شباكه في الوقت بدل الضائع ويكتفي بنقطة واحدة على غرار مشاركته الأولى عام 1970.

 

فرانس24/ أ ف ب

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في كورة لايف الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

Verified by MonsterInsights